المخلص قد حل فى القلب

وم وُلد فى بيت لحم، أى دخل إلى العالم وحل فيه؛ ولكن دخول المسيح إلى العالم لا يخص العالم، ولكن يخصنا نحن؛ وحلوله فى العالم لا يخص العالم، ولكن يخصنا نحن – بمعنى أن المسيح في الحقيقة دخل العالم وحل فيه، ليدخل في الإنسان ويحل فيه.

فالآن، يصبح حلول المسيح فى القلب هو حياتنا، هو خلاصنا، هو برنا، هو سلامنا ومسرتنا وحبنا، هو حصولنا على حق البنوة لله، هو غلبة العالم وهذا الدهر.

فالذى حل المسيح في قلبه بالروح، فقد خَلَص وهو قادر أن يُخلص كثيرين. فالخلاص ليس فكراً ولا قولاً ولا حرفاً أو ترديد آيات محفوظة؛ بل هو المخلص قد حلَّ فى القلب، يصنع لنا الخلاص بروحه وحياته. والمنقادون بروح الله هم أولاد الله.

الأب متى المسكين

رسالة الميلاد لنا اليوم

شارك المقال مع اخرين

اكتشف المزيد

أعياد
Rakoty CYCS

لا أترككم يتامي . إني أتي إليكم

لا أترككم يتامى . إني آتي إليكم (يو 14: 18) [1] إن كان الروح بسكناه فينا يجعلنا هياكل لله، فكيف لا يكون الروح من الله

أعياد
Rakoty CYCS

عمل الروح القدس في تقديس الأعضاء

وهذه الأقوال التي قلتها لكم هي من أجل اتفاق الجسد والنفس في التوبة. فإذا نال العقل هذه النعمة، عند ذلك يطلب (يُصلي) بالروح القدس ويبتدئ

أعياد
Rakoty CYCS

غني وكنز الروح القدس

عن كنز المسيحين، الذي هو المسيح والروح القدس الذي يدربهم بطرق متنوعة، ليأتي بهم إلى الكمال إن أولئك الذين يطلبون ويسعون إلى الله، وقد وجدوا

عايز تدرس معانا ؟

تصفح العديد من البرامج والدروس المتاحة